عادةً ما يصطدم معظم الخريجون في الدول العربية بقلة الفرص الوظيفية المتاحة أمامهم بعد تخرجهم. وقد ينصدم آخرون بانعدامها. فنجد الكثير منهم يتجه نحو رحلة البحث عن عمل خاص به عبر الانترنت. حيث أصبحت ثقافة العمل الحر منتشرة في جميع البلدان العربية بعد أن كانت مقتصرة على دول الغرب. ففي الآونة الأخيرة، أصبحنا نسمع الكثير من المصطلحات التي تتعلق بالعمل عبر الانترنت كـ: “العمل الحر Freelancing” و”المستقل” أو “فريلانسر Freelancer”، وغيرها من المصطلحات. فما هو العمل الحر؟ وهل له مزايا أو مساوئ تُذكر؟ وما هي مجالاته؟ وما هي متطلباته بالنسبة للفريلانسرز الجدد؟ وما هي أشهر منصات العمل الحر عبر الانترنت؟ دعونا نتعرف على كل ما سبق في هذا المقال.

"<yoastmark

ما هو العمل الحر عبر الانترنت؟

نجد أن التطور الذي شهدته السنوات العشر الأخيرة قد غير من صورة الانترنت في نظر الكثيرين. فبعد أن كان الانترنت يستخدم للتسلية والترفيه أو لتلقي المعارف والعلوم، أصبح مصدر دخل للكثيرين في جميع أنحاء العالم.

يقوم العمل الحر على وجود طرفان أساسيان، وهما العميل والمستقل، ودونهما لا يكون هناك وجودٌ للعمل الحر. فالعميل هو الشخص الذي يبحث عن من ينجز له أعماله عبر الانترنت. بينما المستقل هو الشخص الذي يقوم بالمهام المنوطة به مقابل سعر يتفق عليه كلاهما.

أما بالنسبة لمصطلح العمل الحر عبر الانترنت أو الفريلانس بحد ذاتهك؛ فهو يشير إلى أي عمل مستقل يقوم به بعض الأشخاص الذين يعملون لحساباتهم الشخصية عبر الانترنت. فهو غير مرتبط بمكان معين أو دوام وظيفي مرهق، إنما يقوم على أساس من الحرية الشخصية، وهو غالباً ما يُدر دخلاً مجدياً للكثيرين.

بمعنى آخر، الفريلانس يشمل جميع الأعمال التي تعتمد على تقديم خدمة في مجال معين عبر الانترنت بغض النظر عن موقع العميل أو المستقل.

 مزايا العمل الحر عبر الإنترنت :

للعمل الحر الكثير من المزايا التي قد تهمك، ومنها:

  • الحرية الكاملة:

فأنت في عملك كمستقل Freelancer تتمتع بالحرية في اختيار المشاريع التي ستقوم بها. كما وتتمتع بالحرية في اختيار الأشخاص أو العملاء الذين ستعمل معهم، وكذلك لديك الحرية في اختيار الأوقات المفضلة بالنسبة لك.

وبالتالي فإن هذه الحرية تمنحك نوعاً من المرونة في تنظيم الوقت.

فليس هناك داعٍ للنهوض مبكراً من فراشك، والالتزام بساعة دوام محددة، كالثامنة صباحاً مثلاً للذهاب إلى عملك. ليستقبلك مديرك بوجهه العبوس، وينتظر منك أصغر زلة ليوبخك أو يخصم من راتبك. بالأحرى، في العمل الحر عبر الانترنت “أنت مدير نفسك”.

  • التحكم في مكان العمل:

بإمكانك كمستقل أن تتخلص من رتابة وقيود البيئة المكتبة التي تفرضها الوظيفة التقليدية. حيث يمكن وصف العمل الحر عبر الانترنت بأنه مصدر دخل متنقل.

  • عدم وجود قيود تحدد الدخل الخاص بك:

فكلما زادت مهاراتك وخبراتك، استطعت استقطاب وجلب المزيد من المهام التي تستطيع القيام بها. وبالتالي زيادة دخلك.

  • مواكبة التطور العلمي والتكنولوجي في مجال تخصصك:

يُلْزِمك العمل الحر بأن تبقى مطلعاً على كل ما هو جديد في المجال الذي تعمل به.

وبالتالي فإن عملية التعلم يجب تبقى مستمرة. وهذا بحد ذاته يمنحك الإبداع وزيادة الإنتاجية.

مساوئ العمل الحر عبر الانترنت :

بالرغم من وجود العديد من المزايا والايجابيات للعمل الحر عبر الانترنت، إلا أن هناك سلبيات عديدة له، منها:

  • العمل لساعات طويلة في بعض الأحيان، والتي تتجاوز عدد ساعات الدوام في الوظيفة التقليدية.
  • الحاجة لتقديم العروض Proposals بشكل مستمر. وهذا بحد ذاته قد يُنافس انجاز المهام المطلوبة.
  • عدم الاستقرار: فعمل المستقل غير مرتبط براتب ثابت، ويمكن أن يبقى المستقل لفترة طويلة بدون عمل، وهذا يعتمد على الجهد المبذول من قِبله.
  • عدم توفر مزايا الوظيفة التقليدية كالضمان الاجتماعي والاجازات والعلاوات، إلخ.
  • ضرورة توفر اتصال بالانترنت على مدار الساعة.
  • بعض المجالات تحتاج مواصفات عالية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك، كالتصميم مثلاً.
  • صعوبة كسب أول عميل. من المعروف أن البدايات صعبة دائماً. لكن بإمكانك التغلب على ذلك باكتساب المهارة المناسبة لك، وتطويرها، وبناء معرض أعمال يساعدك على جذب العملاء.

مجالات العمل الحر عبر الانترنت :

لا يقتصر العمل الحر على مجال محدد. فهناك العديد من المجالات التي يمكنك العمل من خلالها كفريلانسر، والتي تتطلب توفر مهارات معينة لديك.

وهذه المجالات في تطور دائم ومستمر، فقد يظهر أي تخصص جديد بين ليلة وضحاها.

ومن أهم هذه المجالات من حيث الطلب والدخل: البرمجة، والتصميم الجرافيكي، والتسويق الالكتروني.

أضف إلى ذلك، هناك الترجمة، والكتابة وصناعة المحتوى، والتدقيق اللغوي، وإدخال البيانات، والتعليق الصوتي.

متطلبات العمل الحر عبر الإنترنت :

يبحث الكثيرون عن طرق للحصول على دخل إضافي. وقد يجد البعض الحل في العمل الحر. ولكن العمل الحر له متطلبات معينة.

حيث أنه بالتأكيد لا يناسب جميع البشر. فنجد أن متطلبات العمل الحر تتنوع ما بين مهارات وأدوات مختلفة يتعين على المستقل امتلاكها مثل:

  • امتلاك مهارة تقنية:

لكي تستطيع الدخول والمنافسة في عالم العمل الحر، عليك امتلاك إحدى المهارات في المجالات المطلوبة على هذه منصات.

فكما ذكرنا سابقاً، هناك البرمجة، التصميم، الترجمة، الكتابة،… إلخ.

  • تعلم مهارات العمل الحر:

ينبغي عليك كمستقل امتلاك مهارات التعامل مع منصات العمل الحر، وكتابة العروض، والتسعير.

  • تطوير المهارات الحياتية:

من الجيد أن تتوفر في الفريلانسر بعض المهارات التي تتعلق بإدارة الشؤون الشخصية، مثل:

  • مهارة إدارة الوقت.
  • ومهارات الاتصال والتواصل الجيد.
  • ومهارة التفاوض مع العملاء.
  • فن الحوار والإقناع.

كأن تقنع العملاء باختيارك دون غيرك من المستقلين المنافسين لك.

  • إتقان اللغة الانجليزية:

لكي تستطيع المنافسة على منصات العمل الحر، قم بتطوير مهاراتك في اللغة الانجليزية.

وذلك لتسهيل عملية التواصل بينك وبين عملاءك من جميع أنحاء العالم، حيث من المعروف أن اللغة الانجليزية هي اللغة المعتمدة عالمياً.

  • تعلم مهارة التسويق الإلكتروني بشكل عام والتسويق الذاتي بشكل خاص:

وذلك لاستثمارها في التسويق لنفسك عبر كلٍ من منصات العمل الحر ومنصات التواصل الاجتماعي.

فلا داعي أن تخفي ما تقوم به، فتسويقك لنفسك يجلب لك المزيد من العملاء.

  • وأخير وليس آخراً، امتلاك جهاز كمبيوتر أو لابتوب، بالإضافة إلى اتصال دائم بالإنترنت.

 ما هي أفضل منصات العمل الحر عبر الانترنت ؟

يمكنك العمل كمستقل Freelancer على العديد من منصات ومواقع العمل الحر.

وسنقوم بتخصيص مقالة مستقلة للحديث عن هذه المنصات باستفاضة، ولكن على سبيل السرد نذكر ما يلي:

أهم المنصات الأجنبية:

أما بالنسبة لأهم المنصات العربية، نذكر:

بعد أن تعرفت على متطلبات العمل الحر، وقبل الدخول فيه، اسأل نفسك هذا السؤال الهام: ” هل العمل الحر يناسبني؟ وهل تتوفر لدي جميع المتطلبات السابقة؟”، قم بالتعرف على المجالات المتاح العمل بها أكثر وأكثر، وحدد نقاط قوتك ثم تخصص وتعمق أكثر في مجالك. وبالمناسبة، عليك أن تدرك أنك إذا كنت ممن يُفضلون الدوام الروتيني والراتب الثابت في نهاية الشهر، فأعلم أن هذا المجال لا يناسبك.

اقرأ ايضا عن:

#slider #slider

Write A Comment