استخدام التفكير الايجابي ودوره في علاج الجسد

 

يجتاحك التفكير السلبي بشكلٍ دائم؟ تشعر بأنك كثير التذمر والشكوى من العائلة والعمل والأصدقاء؟ هل تريد التغيير وتوقيف المشاعر السلبية هذه وتحويلها إلى التفكير الايجابي ؟ هذا المقال لك.

استخدام التفكير الايجابي ودوره في علاج الجسد

 

نعم عزيزي القارئ استخدام التفكير الإيجابي ودوره في علاج الجسد !!

لا بد وأنك سمعت عن مصطلح البلاسيبو، أو العلاج الوهمي. بتعرفيه السطحي، هو أن تعطي المريض قطعة من السكاكر بحيث تخبره أن الدواء الذي تعطيه إياه هو دواء مسكن للألم. ثم يشعر المريض بعدها بالتحسن. والأمر ينطبق على طريقة تفكيرك….

 

“يحمل كل واحد منا مفاتيح صيدلية تحتوي مكونات رائعة من مكونات الشفاء: تولد أدمغتنا في حدّ ذاتها أدوية مماثلة لتلك التي يصفها الطبيب”   ديفيد هاملتون

 كتاب كيف يستطيع تفكيرك أن يشفي جسدك

 

تناول الكاتب إبراهيم الفقي -خبير التنمية البشرية والبرمجة اللغوية العصبية- موضوع أهمية الفكرة وكيف أن العقل له برمجة راسخة. في كتابه الذي يحمل عنوان “قوة التفكير الايجابي“. وأشار أن مصدر التفكير السلبي عادةً نأخذه ابتداءً من العائلة والوالدين، ثم المحيط الاجتماعي، ثم المدرسة والأصدقاء، ثم وسائل الإعلام ومن أهم مصادرها أيضاً هي ذواتنا.

 

استخدام التفكير الايجابى ودوره في علاج الجسد
لو كانت الفكرة سلبية تكون النتيجة سلبية…لو كانت الفكرة ايجابية تكون النتيجة الايجابية

 

التخلص من الأفكار السلبية

 

الكثير منا تأرقه الأفكار السلبية وتجعل حياته مليئة بالتعاسة. ويرغب بالسيطرة علي عقله الباطن و التحكم به، والتخلص من الأفكار السلبية واستبدالها بـ التفكير الايجابي. وبالتالي يتمكن الفرد من نقل حياته للأفضل وبناء حياة سعيدة مليئة بالرخاء والنجاح وتحقيق الأهداف.

 

التخلص من الأفكار السلبية في العقل الباطن، يكون عن طريق القضاء على التفكير السلبي، باستخدام قوة العقل الباطن. لابد من معرفة أن العقل الباطن هو المسئول عن المعتقدات الفكرية التي بدورها تحدد أسلوب حياتك. فالاهتمام ببرمجة العقل الباطن بـ التفكير الايجابي والمعقدات الإيجابية، يصل بنا إلى حياة أكثر سعادة.

 

 

استخدام التفكير الايجابى ودوره في علاج الجسد
كن طبيب نفسك..وابدأ الآن

قواعد التخلص من الأفكار السلبية

 

وهو أحد القوانين المهمة للعقل الباطن. ويعني تغير واستبدال التفكير السلبي بـ التفكير الايجابي . وذلك من خلال: إدراك ومعرفة أفكارك وما تدور حوله في ذهنك، وإعادة برمجتها.

عندما يطرأ على ذهنك التفكير السلبي ، لاتتسرع بتصديقه دون تحليله. وقم بعزل أفكارك وعكسها بـ التفكير الايجابي . فعلي سبيل المثال: عندما تقول لنفسك لقد فشلت تماما في هذه المهمة وتحقيق الهدف. استبدلها بأن الوقت مبكر لتحديد مستواي، ولو فشلت بهذه المهمة سأنجح بالمرة القادمة وبطريقة أفضل.

 

إذا سقطت فلا تقل انتهيت…ولكن ابحث عن العوامل من حولك والتي تساعدك على الوقوف من جديد

نورمان فينست بيل

  • كن إيجابيًا ومتفائل

توقع النتائج الإيجابيّة دائما وابتعد عن التشاؤم. لا تستسلم لـ التفكير السلبي ، والحالات المزاجية السيئة. حسب قانون الجذب فإن كل ما نُركز عليه يتوسع ويكبر من نفس نوعه. ويجذب الأشياء المشابهة له. وهذا أيضًا ينطبق على الأشياء المشابهة لمشاعرك.

 

  • تحفيز النفس ذاتيًا

كرر العبارات الإيجابية والمحفزة وابتعد عن محادثة النفس بطريقة اللوم. فالعقل يخزن ما يسمعه ولو كان سرًا. فعندما يخزن أنه لا يوجد فشل وإنما دروس وتجارب يجب التعلم منها فإنه يحذف وبشكل نهائي مفهوم الفشل من قاموسه. ويصبح التفكير الايجابي لديه أسلوب حياة.

 

  تذكر دائمًا أن النظرة الإيجابية المتفائلة بالحياة، هي حتماً الأفضل  في النهاية من أجل صحتنا العامة وطول العمر. وتفكيرك بإيجابيه يحدد ذلك!!.

 

 

اقرأ أيضًا

استمتع بحياتك وعيش اللحظة

تطوير الذات

الطموح أساس النجاح

إدارة الجودة

إدارة الوقت

 

Author

Write A Comment